Monday, May 23, 2011

عسكر ليه ؟

الثورة كمصطلح سياسي هي الخروج عن الوضع الراهن سواء إلى وضع أفضل أو اسوأ من الوضع القائم (من ويكيبديا) .
التراخي فى الدفاع عن الثورة و تسليمها الي من لم يكن له دور فيها اصلا يؤدي الى فسادها و ركوب المنتفعين و اللى ملهمش فيها على قمة الاحداث، و هذا ما حدث معنا، لم يحدث ان قامت ثورة و نجحت فى اسقاط ديكتاتور متمسك بالحكم منذ ثلاثين عاما ثم تضطر لاقامة مليونية كل جمعة لتنفيذ ابسط مطالبها (بدء محاكمة الفاسدين-اقالة شفيق ..الخ)، اصرت الغالبية منذ البدء على ان الثورة سلمية و هو ما كان يمكن حدوثه لو لم يستشهد منا 800 شهيد، سلم زمام الامور بالكامل الى المجلس العسكرى و اخترنا نحن دور المتفرجين، ثقة عمياء لا ادرى ما مصدرها فى ان الجيش لا يريد الحكم بل يريد دولة مدنية و ان يخرج من الصورة، و هو ما يثبت الوقت عكسه .
ما فائدة قيام ثورة اذا اصبح الاعتصام اجراما و المتظاهرون بلطجية و الفاسدون يجب العفو عنهم، انا على استعداد لمسامحة المجلس العسكري على كل ما فعله الا الحكم بخمس سنوات على عمرو البحيرى، ليه ؟؟، شاب فى بدايات حياته و اجمل مراحلها يسجن لخمسة اعوام فى سجن حربي-ده مبارك معملهاش- و غيره كثيرون، ادعاء باطل بأن الاستفتاء كان على شرعية المجلس رغم ان الجميع يعلم علم اليقين انه كان على تعديل 6 مواد من الدستور، لنفاجأ بعد ذلك بتعديل مواد لو تكن فى الاستفتاء اصلا و ان الاستفتاء على شرعية المجلس و مدي قبول الناس له .
يري المجلس العسكري انه قد شارك فى الثورة بل و قام بالدور الاكبر بها عشان مرضيش يضربنا، و هو منطق قمة فى السذاجة و السطحية، و يقوم محبي الجيش و المدافعى عنه بمقارنتنا بليبيا و لو الجيش ضربنا كان هيحصل لنا ايه، للتذكير الثورة الليبية ستنجح و سيسقط نظام القذافى و وقتها سنري ما الذي سيفعله الشعب الليبي فى جيشه، و هو امر لن يكون بالتأكيد توليته لزمام الامور و الاكتفاء بقاعد المتفرجين !! .
يبقى السؤال الاهم، هل تتجه مصر بخطي متسارعة لتكرار سيناريو 52 و سيطرة الجيش على الامور تماما و منح مصر لقب دولة عسكرية عن جدارة ؟؟ ، قمع الحريات الذى بدأ و الضرب و الرقابة على الصحافة و الاعلام و الاحكام العسكرية الى عالفاضى و المليان كلها تبشر بهذا، و حقيقة تاريخية للتذكير عصر مبارك بكل مساوئه اذا قورن بفترة حكم عبد الناصر -حكم عسكري على اصله- فى جزء الحريات سيبدو مبارك ملاكا، و لا حاجة للتذكير ان هذا ما كان النظام يذلنا به منذ ثلاثين عاما .
هننزل يو 27 مايو فى محاولة لحفظ الثورة و حمايتها و ايصال رسالة واضحة الى المجلس العسكرى : " كفى ظلما انتم كنتم الداعم الرئيسي لمبارك على مدار ثلاثين عاما، اسقطنا مبارك و يجب ان يسقط داعموه ايضا ".

بي اس : كتبت هذه التدوينة ضمن المبادرة التى اطلقت للكتابة عن المجلس العسكري اليوم لكسر الرهبة و الخوف من ذلك ، يمكن متابعة باقى التدوينات التى كتبت من خلال هذا الرابط

2 comments:

د/دودى said...

اااااااه و انا اقول هو مال كل المدونات شاده على الجيش النهارده بذات ليه ؟؟ اتارى فى تنظيم

اعترف انى هشه و ضعيفه لكننى بصراحه خايفه من الاصطدام بالجيش و خايفه من يوم الجمعه ده ...ربنا يستر

Shahd Essam said...

@اه امبارح كان يوم للكتابة عن المجلس د/دودى العسكرى .. بس خدى بالك عن مش لازم ضد كان ممكن تقولى رأيك من غير متتصادمي معاه ، كلنا خايفين و الله :))

Post a Comment

 

Copyright © Still in the oven !!. Template created by Volverene from Templates Block | Blogger Templates | Credit Card Offers
WP by WP Themes Master | Sao Miquel